كيفية بناء تطبيق ويب ناجح برمجياً

professional_pic_medium_01

دعونا نتحدث عن بعض الخطوات اللازمه لبناء تطبيق ويب ناجح برمجيا , فللتطبيق الناجح صفات خاصه يمكنك من خلالها أن تحكم عليه بالنجاح والجوده , هذه الخطوات لا يغفل عنها المبرمج الناجح والمحترف , مبدأيا هناك خطوات هامة بالترتيب, تابع معي جيدا :

أولا :قم بتصميم واجهة البرنامج قبل البدأ في البرمجه :

هناك كثير من المبرمجين يبدأون عملهم بالبرمجة قبل التصميم , فالبرمجة هي الخطوة الأصعب والأكثر تكلفه ! لذا فمن الأسهل أن تبدأ بالتصميم أولا لأن التصميم يمكنك التعديل عليه بسهوله أما البرمجه صعبة في التعديل , وأيضا إذا قمت بعمل التصميم الخارجي أولا فهذا يعطيك قدرا كبيرا من المرونه لأن المخططات الورقية سهله في التعديل والتغيير وأيضا أقل تكلفة !

وأيضا عندما تقوم بعمل التصميم الخارجي فهذا يوضح لك مميزات وعيوب البرنامج ويكشف لك الثغرات والمشكلات الواجب مراعاتها عند البدأ في المرحلة الثانية وهي مرحلة البرمجة ,وأيضا واجهه البرنامج من أهم الأساسيات التي يتفاعل بها المستخدم أولا , لذا فمن المهم كما قلنا أن تبدأ بها أولا ..

ثانيا: قم بتصميم الأشياء الأكثر أهمية أولا بدون تفاصيل دقيقة :

ركز علي بؤرة التصميم أولا , بمعني أنك تقوم بتصميم الأشياء الهامة والأساسية تاركاً التفاصيل لمرحلة أخري , فهذه المرحله هي عباره عن رسم كروكي لماهية التطبيق البرمجي ووظيفته الخاصة, بمعني أنك تبدأ من المنتصف ثم بعد ذلك تتجه إلي الخارج وهذا ما يسمي بالتصميم البؤري ,فالتصميم البؤري هذا يجعلك تركز علي المهم أولا وأن تبدأ بالأساسيات ثم بعد ذلك الأمور الثانوية , ومن أهم مزاياه أيضا أنك تقوم بالتركيز علي قابلية الإستخدام أولا مما يخلق حوارا بين المبرمج والمستخدم قبل إكتمال جميع عناصر الصفحة ..

ثالثا: قم بتصميم أهم الصفحات :

هناك ثلاث حالات عليك تصميمها أولا في البداية وهي :

  1. صفحة البداية , وهي الصفحة التي يراها الزائر أو المستخدم عند بداية فتح البرنامج أمامه
  2. صفحة فيما قبل التسجيل , وهي التي يراها المستخدم قبل البدأ في تسجيل بياناته الخاصة
  3. صفحة الخطأ, وهي الصفحة التي تظهر للمستخدم عندما يحدث خطأ ما أثناء الإستخدام

رابعا: خلال تصميم الواجهه إعلم أن كل حرف مهم للغاية :

واجهه البرنامج هي العامل الأساسي لتفاعل المستخدم مع البرنامج, وهي الأساس لترك إنطباع جيد لدي المستخدم , فإعلم أن النصوص الموجوده بالواجهه عليها عامل كبير في توضيح وظيفه البرنامج وطريقة إستخدامه , فإعتبرها عامل جذب للمستخدم , وإبدأ في كتابة محتوي الواجهه بشكل جيد ومميز .

خامسا: هي واجهه واحده فقط , فلا تشتت نفسك ولا مستخدمي برنامجك !

أقصد بهذا أنه لاداعي لتصميم أكثر من واجهه لأكثر من عميل أو مستخدم فتقوم مثلا بتصميم واجهه للمستخدميين العاديين وأخري للمدراء مما يتتطلب منك تكلفة أكبر وجهد وتكرار لمجهودك في الواجهه الأولي وهذا أيضا يشتت المستخدم , فنصيحتي هي أن توحد الواجهه الرئيسية للبرنامج ..

سادسا: مرحلة التكويد :

إجعل كودك بسيطا قدر الإمكان , فإن مضاعفة كودك وزيادة سطوره سوف تؤدي إلي زياده في التعقيد !فالبرنامج المميز أكواده أقل ,تعقيده أقل , مميزاته أكبر وأكثر ! يعمل بكفاءه أكبر وأفضل !

من مميزات اختصار الأكواد أيضا أن البرنامج يصبح أسهل في إدارته ,ويخفض من قاعدة بياناته ويقلل التكلفة والثغرات تصبح معدوده مما يحتاج منك دعم أقل ..

سابعا : تجنب الأعمال الورقية الممله والغير ضرورية :

فإذا كان لابد من كتابة شروحات معينه للبرنامج ونظام إدراته , إختصر قدر الإمكان , فالمستخدم يمل من كثره الكلام , أعطه الفائده مباشرة فهذه أضمن وسيله لتفاعله مع البرنامج المقدم بشكل مميز وكبير ..

وكما قالت جينا ترابني ، مطورة ويب ومحررة في لايف هاكر ، موقع متخصص في الإنتاجية والبرمجيات :

“تطوير تطبيقات الويب لا يقوم على الوثائق الهائلة. تطوير البرمجيات هو عملية متكررة ومتغيرة باستمرار يترتب عليها التفاعل و اتخاذ
القرارات السريعة واستحالة التنبؤ بالقضايا الفجائية. كل هذه الأمور يستحيل تسجيلها على الورق.
لا تضع وقتك في كتابة وثائق وهمية و مطولة لن يقرأها أحد. في حقيقة إذا أعطيت منتجك مجالا كافيا لينمو بنفسه ستجد أنه في نهاية المطاف
لا يشبه ما كتبته في تلك الوثائق.”

إضمن لمستخدمي التطبيق سهولة التسجيل :

مهم جدا أن لا تعقد الأمور عليه عند التسجيل , إختصر في الخانات قدر الإمكان لكي يجد برنامجك ممتعا خالي من التعقيد ,فأعطي الحرية لمستخدميك في المغادرة أو البقاء , وأحرص علي أن تمدهم بكل ما يحتاجوه بسلاسه ويسر ..

بعد هذه الخطوات وإكتمال برنامجك إبدأ بتعريف الناس به وأطلق مميزاته ومواصفاته للجميع ثم إبدأ بالعرض الترويجي له وقم بإنزال العرض الأول ثم بعد ذلك أطلق التطبيق , وتأكد من أن أفضل وسيله لترويج المنتج هو أن يكون متميزا في ذاته , فإحرص علي تقديم شئ جديد وقيم ومبتكر ..

هذه التدوينة تحتوي علي 6 تعليقات

  1. مقالة رائعة وتستحق القراءة شكراً لكم

  2. مقال رائع ……………

    • Asmaa قال:

      تسلم أخي . نورت ..

      • رسام قال:

        أعتقد أن الخيال له دور والتميز لا يأتي يتجديد الألوان وأن العميل لا يعرف ما وراء صفحة الhtml من كتابات وأكواد فلابد من التخيل ثم الإبتكار فى التصميم ثم المناقشة والحوار مع العميل فهناك عملاء لهم فكر وهدف معين وهناك أيضا من لايبالي لذا وجب علينا المناقشة والتنبية بما هو مفيد لصالح العمل.

        كلنا نرسم وكلنا نكود بينما قليل منا ما يفكر في جديد.
        العالم حولنا بسرعة القطار يحمل أفكار وتقنيات جديدة ونحن بالمحطة فقط نشاهد ونقلد كل ما هو جديد

  3. نسيم قال:

    مقال رائع يذكر المبرمجين كم تطوير الويب سهل و رائع .

إضافة رد